الرئيسية / المقالات / ليش تكره الأهلي؟!

ليش تكره الأهلي؟!

buy accutane with paypal 13 فبراير، 2016 المقالات, مقالات النادي, مقالات رياضية اضف تعليق

http://manuscriptagency.com.au/blog/page/2/  

logo-jpeg– “إنهم جميعا لصوص”!!
جملة هتف بها “غراماتسيو” عضو الحزب الوطني في البرلمان الايطالي عام 1997م وجهها الى “ماسيمو ماورو” عضو الحزب الديموقراطي ولاعب الجوفينتوس السابق، أوقف الجلسة نائب رئيس الوزراء وصاح في الجميع: نحن لسنا في الملعب!!
– والسبب؟
نقاش حاد وصل للبرلمان حول ضربة جزاء لم يحتسبها الحكم لنجم الانتر “رونالدو”، ثم هجمة مرتدة لليوفي وضربة جزاء نفذها “دل بييرو” وهدف، ثم بطولة الدوري.

buy generic zyrtec d الرياضة أحد أوجه الصراع الاجتماعي وكذلك المالي والسياسي، الهدوء مجرد هدنة من مبدأ التعايش، وطبول الحرب تنتظر الإشارة، ونكتة عابرة قد تطلق الشرارة.
كلاسيكو التنافس وديربيات العالم، عملة لها وجه يشبه كرة القدم، والوجه الآخر تراكمات نفسية مبنية على حكايات وموروث وحواجز نصفها وهمية، رغبة فوز يغلفها الانتقام وكبرياء يرفض الهزيمة.
– جذور!
كرة القدم تحولت من وسيلة للترفيه؛ الى التعبير، الميلان يمثل الطبقة الشعبية والانتر يحمل لواء الارستقراطية، الريال يرتبط برغبة السلطة والبرشا بإرادة الشعب، كلاسيكو الطبقات في الأرجنتين بين أثرياء ريفر بلات وفقراء البوكا جونيور، الفيصلي يمثل الأردني الأردني والوحدات يمثل الأردني الفلسطيني، وفي مصر احتارت أم الدنيا بين أبنائها، ويا أهلي يا زمالك، يا أبيض يا أسود!!
أثناء وصول وجبة العشاء العائلية بأحد مطاعم دبي، وقبل الهجمة الأولى على الأطباق الساخنة ناداني شاب رائع وأنيق من بعيد وبدأ الحديث: (أتابعك وأحترمك، بس ليش تكره الأهلي؟!)، وكان العقل مع الشاب، والقلب مع الكباب، والعين.. واحدة مع (المدام) والأخرى على الطعام.
.. وبالتأكيد، كان ردي السريع مع مسحة براءة وتكشيرة تعجب: (أنا!!؟؟) وكان الجواب: (مش انت انت، أقصد أنتم)!! وبين كيف ومين وليش، واهلي واتحاد، انتهى النقاش الجاد، وبقي العشاء البارد..
الانتماء لا يتعارض مع المصداقية، أو هكذا يُفترض، وبين تَصَنُّع المثالية وصناعة التعصب هناك مساحة تجد فيها نفسك، اعكس أخلاقك وتربيتك ودينك، ضع حداً للمبالغة بين الحب والغضب، (وياخي لا تسُب)، افرح بعقل “وحُش بَس بِشويش” خلك طبيعي، تحمل، تجاهل، على الأقل حاول، وطنش وعيش.

smartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1رابط المقالة بالنادي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: