عشرة عمر

logo-jpeg

(1)
الاتحاد والصبر، عشرة عمر..

(2)
في تاريخ الاتحاد الطويل، حالات من الصعود والانتكاسة، الشد والجذب, يصمد فيها العميد غالباً ويترنح أحياناً ويستمر دائما، وأبداً لا يتوقف..

(3)
المشاكل.. جزء من تركيبة البداية , عاصرت الاتحاد منذ عقوده الأولى, تكونت أجزاء من شخصية الاتحادي وهو يتعامل معها ويعمل دوماً لتخطيها، تميل إليه ويحيد عنها لتعود، لم يسلم منها ولم يسلمها نفسه، شارف التسعين ولم يستسلم لها , وللصمود بقية..

(4)
.. في نهاية السبعينات من القرن الهجري الماضي، حقق الاتحاد ثلاث بطولات متتالية , وبعد كل بطولة تسقط إدارة وتأتي أخرى لتستقيل، تعود السابقة لتحقيق بطولة قبل أن تهرب والسبب!؟ لا يهم.. هذا هو الاتحاد..

(5)
الاتحادي لم يكن هَم يومه ( بطولة ) !.. بل ( مبادئ ) ينجح معها، يتفاخر بها.. غُرست فيه لتنمو معه ولن يتخلى عنها وخلفه مدرج ينبض بالاتحاد..

(6)
تحدث الجميع، كاره ومحب، شامت وعاتب، إعلام وجمهور، والكل في انتظار عودة منصور, عودة متجددة حقيقية مع تصحيح للماضي البعيد والقريب، الأحلام لم تتوقف والأمل لن يموت، وبالعناد سيعود الاتحاد..

(7)
نور؟!..
تزيد حوله ضغوط.. تُثار شكوك.. تُزرع أشواك.. تُحاك قضايا.. تختل موازين.. تُدفن مبادئ.. تُكسر قوانين.. ومع ذلك لا يحترق إلا كشمعة !.. لم تُشعل تحت قدميه النار إلا ليضيء.. لأنه نور.!

smartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1رابط المقالة بالنادي

 

شاهد أيضاً

منتخبنا اولا؟

اشتقنا للاتحاد..

والعودة في نفس الاتجاه!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: