الرئيسية / المقالات / مفهوم الخصخصة

مفهوم الخصخصة

4 يوليو، 2011 المقالات, مقالات الرياضي, مقالات رياضية, مقالات عامة اضف تعليق

buy amaryllis bulbs tnsn2pu1-1الخصخصة هي الحل ! ، عبارة نطلقها دوماً مع بروز أي مشاكل تمويلية أو تنظيمية في الساحة الرياضية ، نراها الحل ونجهل الكثير عنها ولا نعلم كيف ستبدأ ؟! نعلم انه سيتم من خلالها تحديد هوية الاندية في سوق المال والاعمال وفق انظمه وقوانين طال انتظارها نعلق عليها آمال وطموحات رياضية واقتصادية في آن واحد ، وقبل الخوض في الخصخصة رياضياً نبحث هنا عن ماهية الخصخصة بصفة عامة ومفهومها وتاريخها عالمياً ومحلياً وطرق تطبيقها وآثارها المحتملة

buy provigil south africa مفهوم الخصخصة

هي فلسفة اقتصادية تتبناها الدولة تقوم على نقل ملكية قطاع أو نشاط اقتصادي ما ، جزئياً أو كلياً من الملكية العامة أو ما يسمى ملكية الدولة الى القطاع الخاص ، يتم فيها تحريرعدد من القطاعات الاقتصادية والخدمات الاجتماعية التي لا ترتبط بالسياسة العليا لتركز الدولة جهودها على المهام الكبرى كالشئون السياسية والادارية والامنية وبعض الشئون الاجتماعية التي ترتبط بسياستها العليا

 

تلجأ الدول لهذه السياسة كوسيلة لتفعيل برنامج اصلاح اقتصادي شامل يواكبه تحسين الخدمات ورفع كفائتها بإستغلال الموارد البشرية والطبيعية بكفاءة للوصول الى انتاجية أعلى ، تقوم بموجبه الدولة بسن القواين والانظمة لضمان نهضة شاملة على الصعيد السياسي والاجتماعي والاقتصادية

buy Lyrica online from mexico نشأة وتاريخ الخصخصة

نظرياً تطرق ابن خلدون 1377 م وهو مؤسس علم الاجتماع قبل أكثر من ستمئة عام في كتابه ( المقدمة ) عن ما اسماه ( نمط الانتاج الخاص ) يتحدث فيه عن أهمية اشراك القطاع الخاص في كثير من المناشط ويرفض فيه تدخل الدولة المباشر في الصناعة والتجارة ، كذلك نادى آدم سميث ( أبو الاقتصاد ) في كتابه الشهير ( ثروة الأمم ) الذي نشره عام 1776 م بالاعتماد على قوى السوق والمبادرات الفردية وذلك من أجل التخصص وتقسيم العمل لتحقيق الكفاءة الاقتصادية سواء الكلي والجزئي.

 

أما على مستوى التطبيق قديماً فقد طبقت الدولة الاموية بعض تلك المفاهيم في نطاق ضيق عندما عندما عجزت الملكية العامة في تحقيق بعض الاهداف المرسومة فتدخل المشروع الخاص لتنفيذ بعض الاشغال العامة بدلاً من الحكومة المركزية بسبب ارتفاع تكلفة قيام الحكومة بالتنفيذ وافتقارها للخبرة الادارية المطلوبة ، وكان أول تطبيق لعملية خصخصة بالعالم بمفهومها الحديث في عام 1676 م عندما أوكلت بلدية نيويورك لشركة بأن تقوم بأعمال النظافة لشوارع المدينة.

 

بعد الحرب العالمية الثانية وخلال الستينات والسبعينات الميلادية قامت الدول في البلاد المتقدمة بالتدخل في المجالات الاقتصادية بشكل واسع لاعادة بناء اقتصاداتها التي دمرتها الحرب وكان ذلك عن طريق تأميم المشروعات الخاصة بنقل ملكيتها من القطاع الخاص لملكية الدولة ( عكس التخصيص ) ، اما في الدول التي تحررت من الاستعمار فقد تداخلت ايضاً في النشاطات الاقتصادية سعياً للحصول على استقلال اقتصادي كما حدث سياسياً ونتج عن ذلك تضخم حجم القطاع العام ليعجز عن تحقيق العديد من الاهداف بعد أن كان ينظر اليه انه افضل وسيلة لتحقيق تنمية اقتصادية ليسود اعتقاد لدى العديد من الحكومات النامية بأن بأن القطاع العام أصبح أكبر مما ينبغي وان تكلفة الاحتفاظ به اصبحت مرتفعة لتبرز اهمية اجراء اصلاحات اقتصادية عن طريق الخصخصة

 

في العصر الحديث فإن الموجة الاولى للخصخصة بدأت في عهد رئيسة الوزراء البريطانية مارجريت تاتشر في الفترة مابين عامي 1979 م وعام 1982 م حيث بدأت الخصخصة بحجمها الكبير لتأخذ زخماً اعلامياً وصراع نحو التطبيق من طبقة العمال وبالرغم من قوة ارادة المعارضة الا ان رئيسة الوزراء وبإرادة حديدية مضت قدماً في تطبيق سياستها لفسح المجال امام القطاع الخاص للعب دور اساسي في الانفتاح والازدهار الاقتصادي وادى ذلك لاحداث انكماش في دور الدولة في القطاعات الانتاجية والخدمية فطلبت من الجامعات تمويل نفسها وخفضت تكاليف النفقات الصحية والرعاية الاجتماعية

 

في التقرير القادم سيتم نقاش تاريخ الخصخصة في المملكة العربية السعودية ، كيف ومتى بدأت كفكر ؟ ومتى دخلت حيز التطبيق كقرارات تشكلت من خلالها هيئات ومجالس عليا للدراسة ورفع التوصيات ، وكيف دخلت الى حيز التنفيذ وتحولت من خلالها بعض القطاعات العامة الى خاصة ؟ واين قطاع الرياضة السعودية من هذه القرارات ؟ .. وللحديث بقية.

smartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1

رابط المقالة بالفيس بوك

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: