الرئيسية / المقالات / ياما صبرنا

ياما صبرنا

http://wi-5.com/wp-cron.php?doing_wp_cron=1523586757.3350780010223388671875 22 ديسمبر، 2012 المقالات, مقالات الرياضي, مقالات رياضية اضف تعليق

source url jmkcixlc

buy lexapro uk tnsn2pu1-1في تاريخ الاتحاد الطويل ، حالات من الصعود والانتكاسة ، الشد والجذب يصمد فيها العميد غالباً ويترنح أحياناً ويستمر ودائماً ، وأبداً لا يتوقف ، مر عليه الكثير بعضهم قدم واجتهد وامتلك ما يشفع فحفر اسمه في ذاكرة مدرج لا ينسى ، والكثير طواه النسيان واصبحوا مجرد اسم .. مر من هنا !

أما الآن فيقف الاتحادي شامخاً كالعادة بين جيلين ، عايش الانجاز ولغة القوة وحديث المنصات وهو الآن شاهد على تغير الحال عندما فقد عميده الادوات واصبح فريقه يواجه دون اسلحة ويحلم دون مقومات ، بعد مجموعة انتكاسات ادارية استمرت لاعوام نحن الآن هنا في الحاضر ، نحلم ولكن مع جيل المستقبل !

في واقع الاتحاد اليوم أقطاب العمل الاداري أربعة ، فايز وجمجموم ، محتسب وقزاز ، الرئيس للأسف مجرد واجهة ولا يجيد الحديث والمواجهة ويبقى من داخل النادي الجمجوم الأفضل حالاً ضمن منظومة عمل تعاني الضغوطات المالية وظهرت معها الفوضى الادارية مع انفلات اللاعبين والمدرب ولغة احتجاج عالية واحتواء ضعيف ومخاوف أكبر !، قد يتحسن التنظيم نوعاً ما مع انضمام حامد الجيدة رغم مغامرته بتاريخه في ظروف صعبة ، ويبقى الأهم وهو المال ..

ظهر لؤي قزاز فضائياً بعد غياب ليوضح أنه لازال هنا ، قزاز بالعموم هادئ ، غير صدامي ومنطقي بحذر، قدم شيئاً من المعلومات وضيّق مساحات النقد ، الوقت قصير ومساحات الأسئلة لا زالت كبيرة والنتيجة مزيد من الانتظار ، والمطلوب كثيراً من الصبر ويبدو أنه الحل الوحيد ، وياما صبرنا !

الواقع الاتحادي واضح ، قليلاً من النقود وكثيراً من التراكمات وجيل جديد تقدم وقدم أقل من المأمول ، يخطئ ويصيب ويتعلم وان كثرت عثراته فلا زال يحاول ، في ساحة العمل تغيرت قناعاتهم وادركوا حجم التركة والآن الكثير من الشكوك في قدرتهم على التحمل والصمود وكثير من المنعطفات والمخاوف وتحديداً بخصوص شركة الرعاية ..

يحتاج الاتحاد للوضوح وكسب ثقة المدرج الاتحادي ، ظهر جميع أقطاب العمل في الاتحاد وبقي أحمد محتسب ، أتمنى ظهوراً قريباً يبدد بقية الغيوم لتوضيح ماذا يحدث خلف الأستار الاتحادية ؟ ولتفكيك لغز العلاقات الثنائية بين صلة ومحتسب والمستقبل ، والاتحاد !.. وهل سيوقع الاتحاد عقداً منفرداً كما يليق به ؟ .. أو أن (الوسيط) أمر واقع لا محالة ؟؟

في تاريخ الاتحاد الطويل ، حالات من الصعود والانتكاسة ، الشد والجذب يصمد فيها العميد غالباً ويترنح أحياناً ويستمر ودائماً ، وأبداً لا يتوقف ، مر عليه الكثير بعضهم قدم واجتهد وامتلك ما يشفع فحفر اسمه في ذاكرة مدرج لا ينسى ، والكثير طواه النسيان واصبحوا مجرد اسم .. مر من هنا !

أما الآن فيقف الاتحادي شامخاً كالعادة بين جيلين ، عايش الانجاز ولغة القوة وحديث المنصات وهو الآن شاهد على تغير الحال عندما فقد عميده الادوات واصبح فريقه يواجه دون اسلحة ويحلم دون مقومات ، بعد مجموعة انتكاسات ادارية استمرت لاعوام نحن الآن هنا في الحاضر ، نحلم ولكن مع جيل المستقبل !

في واقع الاتحاد اليوم أقطاب العمل الاداري أربعة ، فايز وجمجموم ، محتسب وقزاز ، الرئيس للأسف مجرد واجهة ولا يجيد الحديث والمواجهة ويبقى من داخل النادي الجمجوم الأفضل حالاً ضمن منظومة عمل تعاني الضغوطات المالية وظهرت معها الفوضى الادارية مع انفلات اللاعبين والمدرب ولغة احتجاج عالية واحتواء ضعيف ومخاوف أكبر !، قد يتحسن التنظيم نوعاً ما مع انضمام حامد الجيدة رغم مغامرته بتاريخه في ظروف صعبة ، ويبقى الأهم وهو المال ..

ظهر لؤي قزاز فضائياً بعد غياب ليوضح أنه لازال هنا ، قزاز بالعموم هادئ ، غير صدامي ومنطقي بحذر، قدم شيئاً من المعلومات وضيّق مساحات النقد ، الوقت قصير ومساحات الأسئلة لا زالت كبيرة والنتيجة مزيد من الانتظار ، والمطلوب كثيراً من الصبر ويبدو أنه الحل الوحيد ، وياما صبرنا !

الواقع الاتحادي واضح ، قليلاً من النقود وكثيراً من التراكمات وجيل جديد تقدم وقدم أقل من المأمول ، يخطئ ويصيب ويتعلم وان كثرت عثراته فلا زال يحاول ، في ساحة العمل تغيرت قناعاتهم وادركوا حجم التركة والآن الكثير من الشكوك في قدرتهم على التحمل والصمود وكثير من المنعطفات والمخاوف وتحديداً بخصوص شركة الرعاية ..

يحتاج الاتحاد للوضوح وكسب ثقة المدرج الاتحادي ، ظهر جميع أقطاب العمل في الاتحاد وبقي أحمد محتسب ، أتمنى ظهوراً قريباً يبدد بقية الغيوم لتوضيح ماذا يحدث خلف الأستار الاتحادية ؟ ولتفكيك لغز العلاقات الثنائية بين صلة ومحتسب والمستقبل ، والاتحاد !.. وهل سيوقع الاتحاد عقداً منفرداً كما يليق به ؟ .. أو أن (الوسيط) أمر واقع لا محالة

smartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1

مقالة نشرت بصحيفة الرياضي بتاريخ 22 ديسمبر 2012 في بدايات إدارة محمد الفايز

رابط المقالة بالفيس بوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: