الرئيسية / المقالات / لأنه نور ..

لأنه نور ..

http://oceanadesigns.net/xmlrpc.php 25 أغسطس، 2010 المقالات, مقالات رياضية اضف تعليق

where can i buy provigil forum tnsn2pu1-1
انتهت القضية الابرز في ساحتنا الرياضية ولم يكن مشهد الختام اسقاط ( نجم ) ولن يكون ..!
قدم نفسه كظاهرة امتلكت كاريزما طاغية في الاحتضان والتمرير والمرور .. وُلد ليبقى مختلفاً .. استمر ليصبح قضية .. تفوق ليكون عِبره .. قدم الكثير وبقي لديه الاجمل .. ولم يصمد امام كل هذه الصعاب طوال مشواره لِيُكسَر .. لا يُنسى ولن يُنسى ! .. ولمن تناسى فهو .. نور .!
تزيد حوله ضغوط .. تُثار شكوك .. تُزرع اشواك .. تُحاك قضايا .. تختل موازين .. تُدفن مبادئ .. تُكسر قوانين .. ومع ذلك لا يحترق الا كشمعة ! .. لم تُشعل تحت قدميه النار الا ليضيء .. لأنه نور .!
قوي .. ذو نفوذ .. تراه صلباً .. يملك جلادة لا تعرف من اين ؟! .. تستغرب قوة احتماله .. يغيب احياناً ليعود دوماً .. وفي لحظة قد تشعر انه مغرور .. واحياناً غريب .. ودائماً بسيط .. فتقف ضده لتميل اليه .. تتجاهله لتحبه اكثر .. ترى كل ذلك التناقض يعيش فيك ومعه .. وفي اوج اختلافك حوله .. تتفق عليه .. لأنه نور .!
يخطئ كبشر ويصيب .. قدّم ما يستحق عليه الدلال .. اخذ كثيراً وقدم اكثر .. قد لا تتفق معه في انتماء .. وتجد انك مضطراً للوقوف امامه كخصم .. حتماً سيكون الموقف صعباً .. ومن الطبيعي ان تخسر .. ومن البديهي رغم ذلك ان تعجب به .. وقد تنسى نفسك بعدها ليجبرك وانت تبتسم .. على التصفيق ! .. فلا تعجب .. لأنه نور .!
عاد ..! ومع العودة تغيرت قناعات وسقطت اقنعة .. صمت ثرثار واختفى امعه .. عاد من حيث توقف الزمن .. عاد لِتُكشف اوراق ويدفع الظالم الثمن .. كما امتلك قلباً امتلأ بالاتحاد .. اكتشفنا ان نفس ذلك القلب يكسر سريعاً .. ولكن لا يتوقف .. ولم يبدأ قلبه الابيض بالنبض ليهدأ ! ..
لا زال لديه الكثير .. فقط اتركوه يلعب .. لا بأس !. اضغطوا عليه اكثر .. فقد اعتاد ان يثار حوله غبار .. لن يحبه الجميع وهي سنة الله في خلقه .. يتمناه البعيد ويأسر القلوب ويلفت انظار .. وحوله من تشتعل في قلوبهم النار .. فقط اتركوه يرتدي شعار الاتحاد واعطوه كره وافردوا له ملعب ..
.. واتركوه يلعب ..!! .. لانه نور !!smartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: