الرئيسية / المقالات / نقطة آخر السطر !

نقطة آخر السطر !

http://arc-theatre.com/?thh=218 1 مارس، 2013 المقالات, مقالات الرياضي, مقالات رياضية اضف تعليق

http://wolfdencreative.com/website-logo/

tnsn2pu1-1
.. وكأنها بالأمس ، أرد على الجميل إياد عبد الحي : مين !؟ .. أنا !!؟ .. غريبة ، لأ تمزح .. يا سيدي أنا مش كاتب . فيعيدها للمرة الثالثة : صدقني انت كاتب !، ثم كانت البداية في رمضان 1431 هـ ومع أول مقالة ويومها اشتريت كل النسخ المتاحة ولأني أبو الاهمال فقد ضاعت كلها الآن .. الوضع مثير ومختلف عندما تتحول الفكرة الى نص والحروف المتناثرة الى مطبوعة وأين ؟ .. في صحيفتي المفضلة ( الرياضي ) !
تم اجازة المقال الأول من البكيري ، والثاني ويبدو الأمر حقيقياً فحتى الثالث ينشر .. محمد البكيري المحرر الجرئ بالرياضية والكاتب الأجرأ في عالم الرياضة والمسئول يومها بالرياضي وهو يقود ملامح التغيير في صحافة جريئة وشابة، التقيته بعد المقال الخامس ومع نبش بعض الذاكرة هو نفسه ذلك النحيل حارس ابتدائية سعيد بن جبير ومع فريقها الاسطوري بطل جدة، وبالتأكيد كنت يومها لاعباً لكرة القدم .. في البلكونة !
أنا اليوم كما كنت بالأمس ، مشجع اتحادي موطنه الدرجة الثانية ، وسيلته باص خدمات جدة وغايته اتحاد ، عندما تتوحد الهموم ويتحول التعب لمتعة وأنت أخيراً على الصبة مجرد عاشق في زفة فرح لا تهمه النتيجة في حضرة الاتحاد، رغم ابتعادنا عن المنصات نتحدث عن أمسه وتفاصيل يومه وكل ما يهمنا في الغد : أن نحضر ، كان غالباً يخسر ، وكنا نحبه أكثر !
أما (الماس) فهو عضو في منتديات الاتحاد منذ عشرة أعوام، ومتحدث ( أي كلام ) في البالتوك ينتقل الى الفيس بوك بثلاثين صديقاً منهم الحلمنتيشي أبو الفؤاد وهناك المعرفة والبداية ، عشرة أشهر بالرياضي وبعدها يا لطيف !!، سأظهر تلفزيونياً بلاين سبورت ومع صديق الدراسة المطيويع، ثم الرياضية السعودية وروتانا والاخبارية .. والرك ع النية !
ان تكتب في الرياضي فأنت مميز ، ومتهم بحب منصور ، ونعم أحبه رغم أني لم التقيه يوماً سوى مرة كانت مصادفة بين شوطي لقاء، هو ظاهرة اتحادية يخطئ قليلاً ويعمل كثيراً وتجاوز المألوف وحقق الكثير ولازلنا على ذكراه ولن ننساه وقد يعود يوماً وحتى ان غاب ، سيعود الاتحاد !!
الانتماء لا يتعارض مع المصداقية ، خصوصاً مع خصم تحترمه رغم الغيرة في عالم المستديرة ، ومع الرياضي كانت البداية ومنها الانطلاقة ورغم الكتابة ( البلّوشي ) وبعض الملل والانشغال وظروف الانتقال فلها كل الفضل والشكر .. ونقطة آخر السطر !

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: