الرئيسية / المقالات / شيّبنا يا اقبال !

شيّبنا يا اقبال !

Buy Viagra 50 mg in Bellevue Washington 20 أبريل، 2013 المقالات, مقالات الرياضي, مقالات رياضية اضف تعليق

source url tnsn2pu1-1
فرصة للانتقام .. صديقي المتين (ابو المقالب) في حالة تجلي وهو يأكل وكأنها قبلة الوداع مع وجبته الأخيرة، وقفت عن الهرولة الى البوابة بعد النداء الاخير لألفت اليه الانظار في المطار : بس يا عم .. حتموووت .. كفااااية يخرب بيتك !!.. نجحت الخطة .. مضحك والكل ينظر اليه وفمه ممتلئ وقد توقف تماماً عن الأكل، ولكن يا لطيف .. يخلق من الشبه أربعين !
لم يكن صديقي ولم يكن هناك وقت.. فقط أكملت الهرولة للحاق بالطائرة والأهم للهروب من كل شئ .. لن أنساه ولن ينساني والخوف أشوفه ثاني .. لم أشاهد ما تبقى من تعابير .. ولكن سمعته بوضوح .. أمشي يا تافه !
من السهل أن تخطئ .. والأسهل أن يحكم عليك الجميع لمجرد موقف غبي .. قرار .. تصريح .. نتصرف غالباً كما نحن ونسميها رأي أو حرية، تتراكم المواقف والأفكار وقد نؤذي انفسنا ومن حولنا.. تتكون الآراء ويحكم علينا الآخر وهذا شأنه وهي أيضاً حرية .. حكمت علينا الأمم المتحدة بأننا كشعب أسعد من اليابان، وأن الدنماركي في تقرير سعادة الشعوب .. يحتل الصدارة !
.. وعلى إيه يالدنماركي انت ووجهك ؟!.. نحن هنا سعدااااء نغرد .. ظُهر عصر مغرب ومروراً بمنتصف الليل وحتى الصباح، واللي يجي يجي واللي راح راح.. حتى البقرة الدنماركية رغم دلالها تغار من البعير، وأسألوا المزيونة رمانة، وسلطانة اللي تهبل .. والسمراااء ملكة المجاهيم .. مزرفل !
وهنا.. يتفق معي اقبال وبيده الموس، البقرة في بلاده لا تقدر بثمن .. فلماذا الدنماركية ؟!.. صحيح يا اقبال ( بس ركز ) !.. وحتى هنا ندلل الناقة وأصبحت بالملايين ولها قيمة ولنا كرامة نفاخر بها ولا نبيعها !.. ( وانت في يعرف ) .. الأمم المتحده حوسة وتقاريرها كوسه، اسمها مخيف وقوتها على الضعيف، وبالمناسبة يا اقبال .. مبروك الصالون الجديد رغم أنه كرسي واحد فقط.. ودون تكييف !
نملك هنا يا اقبال كل شئ .. الاسلام والمقدسات والنفط وكذلك الانسان .. مبسوطين نصل لما دون حد الصهللة وفوق خط الانشراح .. وبالتأكيد لنا عيوب كبقية الشعوب، شوية فساد وروتين ونص الموظفين نايمين ومن هرب منهم حافز في سكة التايهين، قليل من البطالة والبنية التحتية حالتها حالة، اجراءات نايمه وقرارات عايمه والتمرير من تحت الباب للأحباب.. لا يهم .. نتأخر قليلاً أو ننمو ببطء المهم الصدارة قااادمة قادمة !.. حتى لو وصلت المرأه للشورى والانتخابات ثم ناقش أحد المسئولين حقها في اغنى بلد .. كخادمة !
.. وفي عز الحلاقة والفضفضة والتركيز .. نطق الغبي اقبال ابن ظفرالدين ولد جنكيز : .. ( في شيب ) !.. الله يسد نفسك يا شيخ.. وانت مالك ؟؟!! انت ملقوف ؟.. ما عندك ذوق ؟ .. ما تبغى زباين ؟ .. يا غبي هذا حش .. لك اسبوع فاتح ولا حد خش !.. يا .. يا تافه !

smartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: