الرئيسية / المقالات / إن .. جاز !؟

إن .. جاز !؟

tnsn2pu1-1

( ١ )

في أي موقع .. لبعض المناصب ما فوق العليا طقوس يجوز فيها للمسئول ما لا يجوز لغيره، فإن أراد الشعور بالرضا تراخت من حوله ابتسامات ساحرة تلاحقه كعبّاد الشمس، فيتحول مع التفاعلات المحيطة الى شعور طاغي بالإنجاز رغم أنه يهرول بمنظومته على عكاز!، وأم الكوارث إن شعر مع راحة البال أن دمه خفيف .. وعندها يا لطيف وخصوصاً إن أطلق لا سمح الله في لحظة تَجلّي ما يراه دعابه، فنصف من حوله تنابلة المنصب .. والبقية غلابة، لذا..! ابتعد قليلاً عن المشهد.. لا لا.. بل ابتعد أكثر والأفضل أن تراقب من بعيد فهناك من يهوى الشقلبة بل ويتكطع بطنه الرقيق من شدة الضحك مع فواصل القفز والغطس والنقيق .. لترى ملامح بعض أحلامنا عندما يكون (الانجاز) قضية .. دون تحقيق !

( ٢ )

مُلهم جداً .. بل أخّاذ، تبنّي مبادئ الإحترام ولو كحملة تبدأ بأحلام، نغرس معها عاداتنا لنراها داخل المستطيل كتحية وحضن وقُبلة وشئ من الانتظام !، حتى لو قامت شركة بتسويقها عنّا لنا فجيد أن نبدأ طريق الألف ميل ولو بخطوة !، ومهم أيضاً تجاهل بعض المنغصات كرأس أجنبي مقزز وكأنه منفضة أو حكم يرتطم بلاعب فيشيح بيديه كسائق مع عداده المفصول .. نعم ، يجب التمهل قبل الانتقاد والحذر من نوعه الحاد، فالقادم مع الصبر أجمل خصوصاً عندما تشمل الحملة لاحقاً المشجع الغلبان، فمع الوقت سيشعر بالإمتنان عندما يتخير بين المشروبات والمأكولات والمقاعد، وقمة الإنجاز حينما يشعر بأنه محصور .. فيتجه فوراً إلى …… ! ثم يعود الى نفس المقعد .. بأمان !

( ٣ )

بثلاثة أهداف مقابل مكرفون واحد فقط، تجلى العميد بروح يعرفها التاريخ وتفوق على ظروف التجهيز وتواضع الاعداد مع الامداد بكثير من التركيز وخبرة الداهية والنجوم فبدد المخاوف ونثر الفرح وتفوق على كل شئ حتى نفسه في طريقه لإستعادة آخر لقب قاري سعودي واتحادي، ومابين حيرة الاندفاع في فرح مشروع لعميد عنيد وقف بكامل كبرياءه على مشارف كأس قارة أحبته قبل أن يتيم بها .. وبين مخاوف من مرحلة التجديد بظروفها الراهنة وترقب خطوات نور والنمور والخوف من الأيام وهي تدور.. لم يتبقى للوطن وفرحته مع اتحاده سوى القليل من الدعم وما يكفي من الاحترام ولو بالكلام لشعارات منثورة وجهود وعهود، فهي فرحة مشجع ومواطن ومسئول في انجاز حقيقي هذه المرة .. وما أكثر الشجعان بعد الانتصار .. حقيقة وإن كانت مُرة !

رابط المقالة بالفيس بوكsmartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: