الرئيسية / المقالات / الاتحادي المنتظر !

الاتحادي المنتظر !

buy Lyrica in ireland 19 يونيو، 2011 المقالات, مقالات الرياضي, مقالات رياضية اضف تعليق

enter site tnsn2pu1-1الاتحاد .. ثقافة وإرث ومبادئ .. قد يترنح في تاريخه ولا ينهار .. يُبدع ثم يبتعد ليعود .. والاتحادي عاشق صبّار يحركه الأمل ولا يمل الانتظار وإن تأخر اتحاده .. يحبه أكثر

لا ينتفض المارد الاتحادي في تاريخه الا مع قائد يلتف حوله الرجال ويحركهم الفكر ثم تأتي الأموال ويحكم بينهم الايثار .. والآن عميدنا يعاني من غياب الرؤية والتخطيط والقدرة على العمل والتواصل .. نحتاج من يتقدم ويتحمل المسئولية ويدفع مهرها ويحمل الراية ليحمله الجميع .. فينجحوا معاً !

can i buy phenergan over the counter uk والأضواء الاتحادية دائماً مبهرة .. والكرسي جذاب .. والمسئولية أكبر والوعود ليست امكانيات ..!، كل شئ يتطور .. والاتحاد في حاجة لطوي بعض الصفحات وتمزيق أكثرها ليتحرك خطوة نحو طريق العودة ثم مكانه الطبيعي في الريادة فقط يحتاج الى قيادة وتركيبة نجاح فيها من يتحمل المسئولية ويملك الرغبة مع القدرة .. واضح .. ويبدأ العمل فوراً !

الاتحاد أكبر من مجرد أماني واجتهاد .. للمرة الثالثة على التوالي تنهار إدارة تكوّنت أساساً لتنهار !.. غابت معها المكانة والامكانيات والقدرة على التصرف وتصريف الاعمال .. كابرت فكبرت معها مشاكل الاتحاد !

في ساحة الاتحاد مؤخراً .. هناك دائماً من يحرك الامور خلف الأستار .. يدفع هذا ويقدم ذاك ويختلف مع البقية .. أحزاب واتجاهات وتوجهات .. وقد نعرفهم وقد نتعرف عليهم ولا نفهمهم الا بعد فوات الاوان .. والنتيجة إدارات تتعاقب .. وتعاقب الاتحاد !

في زمن المادة والاحتراف أصبحت الاندية كيان له اسم وصفة اعتبارية ودخل ومصروف وفائض أو عجز وآمال وطموحات وجمهور عاشق للتفاصيل يسأل أين نحن ؟.. كم الدخل ؟ والمصادر ؟ أين صرفت ولماذا وكيف ؟؟ أين بقية الالعاب والدرجات ؟ ولماذا التعتيم ؟ وبالضبط .. أين يقع الاتحاد ؟

الاتحاد الآن .. انتظار .. تحركات اتحادية متأخرة .. وشخصية اعتبارية جديدة في واجهة الحراك الاتحادي .. ولكن من قدمها ؟ .. يُقال أن كِبار الاتحاديين اتفقوا عليها .. وهل لدينا كِبار ؟ وان كانوا بهذا الحجم ؟ فأين كانوا من قبل ؟ وماذا يعني (كِبار) ؟.. الحجم .. مشكلة جديدة في الاتحاد .. والمشكلة الأكبر .. الساحة الاتحادية خاوية تترقب الاتحادي المنتظر .. وحتى ذلك الحين .. يبقى الحال كما هو عليه !

رابط المقالة بالفيس بوك

smartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: