الرئيسية / المقالات / الاتحاد يخدمه القادر .. أو يغادر !

الاتحاد يخدمه القادر .. أو يغادر !

where can you purchase accutane 31 أكتوبر، 2013 المقالات, مقالات الوئام, مقالات رياضية اضف تعليق

http://websolutionx.com/wp-cron.php?doing_wp_cron=1532819589.6146059036254882812500 محمد ألماسunnamedتراكمات السنين في الاتحاد كانت مشكلة مستعصية تبحث عن حلول مع عقليات وفكر وتدبير. للأسف، الإدارة ومن حولها فشلوا في كل الملفات ، ويبقى السؤال : الاتحاد إلى أين !؟

أين مجموعة المستقبل !؟ أين أحلامها بعقد رعاية يقارب الـ ١٢٠ مليون !؟ أين العُدة والعتاد واللجان والاجتهاد !؟ مجرد كلام وأوهام ، وشعارات سقطت في أول مواجهة مع الواقع لتختفي . مالياً دون المتوقع ، فكرياً لا شئ ..

buy minomycin information استثمارياً.. صلة الذكية تكسب ، أخذت (هبرة) من المساحة الإعلانية وحقوق التذاكر ولن يحصل الاتحاد سوى على مبلغ لن يتجاوز 15 مليون بالسنة ، وما تبقى من مساحات للاعلان .. بكم؟! ومن سيتقدم !؟

والأهم .. مالياً إلى أين !؟ تجاوز فترة التسجيل كانت المشكلة الأهون ، ويا لطيف القادم مخيف .. ٢٥ مليون رَحَلت لفترة الشتاء ، الشربيني وناديه ، قنبلة سوزا الموقوتة ، قضايا جديدة ورواتب ودفعات والتزامات ..

كلمة (أعضاء شرف) موروث شعبي وانتهى ، أصبح بلا معنى ، لا يوجد من يجمعهم على نفس الهم . رئيس هيئة أعضاء الشرف أبعد نفسه عن كل المشاكل والحلول ليظهر أخيراً بمشروع بطاقة كُتب في إعلانها : تشجيعكم فقط (لا يكفي) ، وعند نجاحها الباهر وغير المتوقع فلن تقدم أكثر من 6 ملايين .. (والباقي على مين) ؟!

في المضمون والأسلوب ، لغة التواصل كانت مشكلة في الاتحاد ، غياب وتضارب في المعلومة والمنطق وتصريحات وتحركات لتغليف وتأجيل وصرف النظر عن المشاكل ، مع اسلوب وألفاظ أحياناً لا تليق ..

حتى دون ملامح لأي حل أو بديل .. لن يتوقف الاتحاد ، سيلعب غداً ، يفوز ويتعادل ويخسر ، سيفرح ويحزن ويحاول ، رغم الألم سيبقى الأمل في ظهور من يحمل الفكر والمال والراية ليلتف حوله الجميع ، ويبقى الاتحاد ( يخدمه القادر ، أو يغادر ) !.. نعم يغادر ومن بوابات النادي الخلفية دون حفل وداع وابتسامات كاذبة .. أو تحية ..

smartselectimage_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a0%d9%a9-%d9%a1%d9%a5-%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a3-%d9%a4%d9%a1

رابط المقالة بصحيفة الوئام

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: